تكوين المفكر

المؤلف:

سنة نشره :
٢٠١٠

دار النشر :
دار وجوه للنشر والتووزيع

نبذه عن الكتاب :
يقول د.عبدالكريم بكار في مقدمة هذا الكتاب:
"إني لا أُخفي أنني تردت كثيراً قبل الإقدام على تأليف هذا الكتاب، وذلك خشية أن يتوهم متوهم أنه إذا اطلع على كتاب أو كتابين أو عشرة كتب في تحسين التفكير فإنه يصبح مفكراً، وهذا بالطبع غير صحيح، لكن الذي جعلني أتجاوز التردد في الشروع في هذا العمل هو الاتصالات التي تأتيني من كثير من الشباب الذين يرغبون في الولوج في عالم الفكر والتفكير والمفكرين، وقد بذلت كل ما أملك من جهد في سبيل جعل اسلوب الكتاب سهلًا قريبًا حتى تنتفع به أكبر شريحة ممكنة من القراء".

اقتباسات من الكتاب :

إيثار الغامدي
كل فيلسوف مفكر، وليس كل مفكر فيلسوفًا، وكل مفكر مثقف، وليس كل مثقف مفكرًا.

رأي أصدقاء القراءة في الكتاب :


  • وضح لي الفرق بين المفكر والفيلسوف..



    و وسّع رؤيتي إلى الأشياء حولي



    :)



    كتاب جميل ..استمتعت بقراءته


  • كتاب تمهيدي إلى عالم الفكر وتصنيف حاملي العلم ومحركيه.



    ويتنقل المؤلف القدير بين صفحات الكتاب ليرشدنا إلى طرق التفكير وطرق النهضة بالفكر.


  • الكتاب غير طريقة تفكيري لكثير من الامور وهو من الكتب التي احرص على مراجعتها دائما


  •   كتاب ممتاز

    لمن هو في البداية في هذا المسار الفكري



    يحوي على اساسيات تكوين المفكر

    وطرق التفكير

    اسلوب واضح وخالي من التعقيد

  • مفيد جدًا، وعملي أيضًا، يوضح الكثير من المغالطات في استخدام المصطلحات، ويفرّق باسلوب بسيط بين المفكر وغيره، يتحدث بإسها عن صفات المفكر، التفكير، تنمية الإبداع لدى المفكر، التفكير النقدي، فهم الواقع والحكم عليه، تطوير الأفكار.
    ليس صعبًا، ولكنه ليس سلسًا إلى ذلك الحد.

اضف رأيك بالكتاب

أنت لم تسجل الدخول بعد أو أنك لا تملك صلاحية لدخول لهذه الصفحة يتوجب عليك التسجيل حتى تتمكن من مشاهدة هذه الصفحة.

اذا كنت عضوا مسجل بالموقع تفضل بتسجيل الدخول هنا